fbpx

المغرب: اغتيالات سياسية ام انتحار

توفي مستشار برلماني مغربي آخر، اليوم الأربعاء، بطلق ناري بمنزله في كلميم، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بالمستشفى العسكري.
الضحية أعلن في بيان له، اليوم الأربعاء، عن اعتزاله السياسية نهائيا، معربا عن أسفه من غدر لجهات مغربية به.ووفق مصادر إعلامية فإن الفقيد برر اعتزاله باعتبارات سيعرفها الجميع
كما نقلت مصادر إعلامية مغربية، إن القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة، عبد الوهاب بلفقيه توفي، أمس الثلاثاء، متأثرا بعيار ناري استهدفه.
وكشفت النيابة العامة المغربية، أن بلفقيه توفي متأثراً بجراحه جراء آثار طلقة نارية بمنزله، حيث خضع على إثرها لعملية جراحية، غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد نقله إلى غرفة العناية المركزة”.
وبناء على ذلك أمرت النيابة العامة بإجراء بحث قضائي معمق للوقوف على ظروف وأسباب هذه الواقعة، مع إجراء تشريح طبي على جثة الفقيد، حيث أسفرت التحريات الأولية للبحث، بعدما انتقلت مصالح الشرطة القضائية لمنزل المعني بالأمر، حيث تم إجراء معاينات بإحدى الغرف تم العثور فيها على بندقية الصيد المستعملة في إطلاق النار وكذا بقع الدم، مما يفيد اشتباه إقدام القيادي على الانتحار عن طريق استعمال البندقية المذكورة التي تم حجزها قصد إجراء خبرة تقنية عليها”.
وأضاف البيان أن “الأبحاث ما زالت الشأن متواصلة للكشف عن ظروف وملابسات هذا الحادث وستعمل هذه النيابة العامة على ترتيب الآثار القانونية على ضوء ما ستسفر عنه نتائج الأبحاث التي تشرف عليها هذه النيابة العامة”.
.