fbpx

فيما تركز الجزائر على المصالحة…فرنسا تستضيف مؤتمرا دوليا حول ليبيا شهر نوفمبر القادم

الكاتب: يونس.ن

تستضيف فرنسا مؤتمرا دوليا حول ليبيا، في الـ12 نوفمبر المقبل، أي قبل شهر من الانتخابات العامة يوم 24 ديسمبر المقبل. فيما تركز الجزائر على تحقيق مصالحة وطنية شاملة تنهي صفحة الخلافات.
وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، الثلاثاء، في مؤتمر صحفي عقد على هامش أعمال الجمعية العامة الـ76 للأمم المتحدة، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيرعى “مؤتمرا دوليا حول ليبيا في 12 نوفمبر”، قبل نحو شهر من الانتخابات التشريعية والرئاسية التي من المقرر تنظيمها في 24 ديسمبر المقبل.
ويترأس لودريان مع نظيريه الألماني هايكو ماس والإيطالي لويجي دي مايو، اجتماعا مخصصا لليبيا، اليوم الأربعاء، في نيويورك.
وكان مجلس النواب الليبي، صوت الثلاثاء، لصالح سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، على بعد ثلاثة أشهر من انتخابات تشريعية ورئاسية بالغة الأهمية.
وقد أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أمس، عن قلقها بعد تلقيها تقارير بشأن قيام مجلس النواب الليبي بحجب الثقة عن حكومة الوحدة الوطنية.
وأكدت البعثة في بيان لها أن حكومة الوحدة الوطنية تظل الحكومة الشرعية حتى يتم استبدالها بحكومة أخرى من خلال عملية منتظمة تعقب الانتخابات. وأشارت البعثة إلى أنه يظل تركيز الحكومة الأساسي هو السير بالبلاد نحو الانتخابات البرلمانية والرئاسية في 24 ديسمبر 2021 وتقديم الخدمات الضرورية للشعب.
ومن جهة أخرى، استقبل أمس الثلاثاء، رمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، من قبل رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد يونس المنفي، حيث جدد له تضامن الجزائر ووقوفها الدائم إلى جانب الشعب الليبي الشقيق لتجسيد أولويات المرحلة الراهنة مثلما أكد عليه مرارا الرئيس عبد المجيد تبون، خاصة فيما يتعلق بتحقيق مصالحة وطنية شاملة تنهي صفحة الخلافات.