fbpx

منظمة حماية المستهلك تحذر أدوات مدرسية مسرطنة بين أيدي التلاميذ

الكاتب: ماريناس

حذّرت المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك ومحيطه، من أدوات مدرسية، متمثلة في عجينة وممحاة ملونة وأقلام معطّرة تحتوي على مواد سامة أو مسرطنة وتشكل خطرا على صحة التلاميذ .
واعتبرت الجمعية انه خلال تفقدها عبر مكتبات بيع أدوات المدرسية التي شهدت عرضا كبيرا لمستلزمات الدراسة، لفت انتباهها الكم الهائل من التصاميم، الألوان والأشكال التي عرضت بها، يخيل للناظر إليها أنها محلات لبيع الألعاب، منها أقلام برؤوس حيوانات ومبراة على شكل سيارات، وممحاة مستحضر تجميل، وأدوات معقدة تحمل رسومات كارتونية.
وحذرت الجمعية قائلة إن مثل هذه الأدوات تعمل على تشتيت ذهن التلميذ وتشغله عن متابعة دروسه وفهمها، فتلك الرسوم والصور والأنواع المختلفة والأشكال المتعددة المستوحاة من الرسوم المتحركة وأفلام الكرتون على لوازم الدراسة، تخرج عن الإطار الذي صممت من أجله لتتحول إلى مجرد لعبة.
و استدلت الجمعية بأحد الأمثلة أين أعطى أطباء الصحة المدرسية أمثلة أخرى عن مصادر التسممات الكيماوية كالممحاة و العجين و التي تصنع اليوم بأشكال و ألوان متنوعة و براقة و بها روائح زكية تثير رغبة الأطفال في تذوقها .
ومن جهته قال مصطفى زبدي، رئيس المنظمة ان هذه المنتجات تفتقر إلى الجودة عادة ما تباع في السوق الموازية بأسعار زهيدة نسبيا مقارنة بالمنتجات ذات العلامة التجارية”.