fbpx

وزير الموارد المائية يفصل في تقليص آجال الانجاز و التحسينات التقنية لسد كاف الدير بتيبازة

الكاتب: غصن البان

قرر وزير الموارد المائية كريم حسني تقليص أجال انجاز مشروع تحويل مياه سد كاف الدير من 27 إلى 21 شهرا. و يتضمن هذا المشروع الهام انجاز 110كلم من القنوات ، 14محطة ضخ و 13 خزان بقدرة 140.000 متر مكعب ، بالإضافة إلى محطة لمعالجة المياه بقدرة إنتاج 210.000 متر مكعب يوميا، سيتم استلامها على ثلاث (03) مراحل و ستسمح كل واحدة منها بإنتاج و تحويل 70.000 متر مكعب في اليوم من أجل تامين تزويد المواطنين بالماء الشروب.

هذا المشروع الهام سيتم استلامه على مرحلتين بداية من سنة 2022 .خلال المرحلة الأولى سيتم انجاز محطة ضخ رئيسية، قناة لجر المياه باتجاه الخزان الرئيسي الذي يمون بلديتي بني ميلك و الداموس بتيبازة..

أما المرحلة الثانية تتضمن ربط الخزان الرئيسي لبلدية الداموس بخزان منطقة سيدي موسى ببلدية الناظور مرورا بمحطة ضخ رئيسية ببلدية سيدي غيلاس بطاقة إنتاجية تبلغ 100.000 متر مكعب في اليوم.

وفي السياق ذاته تعهدت شركة” كوسيدار قنوات” المكلفة بانجاز هذا المشروع بمباشرة انطلاق أشغال الهندسة المدنية للخزانات و محطة معالجة مطلع شهر أكتوبر المقبل. و يتم حاليا تزويد المشروع بمختلف حاجياته خاصة ما تعلق بالقنوات الحديدية حيث تم بخصوص هذا الشأن إبرام صفقة مع المؤسسة العمومية “أنابيب”.

فيما يخص التحسينات التقنية التي تضمنها هذا المشروع على المدى القصير فتشمل تأمين بلديات وسط وغرب ولاية تيبازة و تدخل هذه التعديلات في إطار المخطط التوجيهي الذي أشرفت على تجسيده شركة سيال.

في هذا الجانب، سيتم الانطلاق في انجاز قنوات تمتد على مسافة 60 كلم من اجل تحويل مياه سد كاف الدير باتجاه محطة التحلية ببلدية سيدي اعمر و هذا لتامين تزويد بلديات تيبازة، سيدي غيلاس،سيدي اعمر،مناصر،حجوط،مراد و الناظور.

المشروع ذو طابع إقليمي ستستفيد منه على الأقل ولايات تيبازة ، عين الدفلى و الشلف ( بلديات عين قوسين، بريرة،بني حواء) زيادة على تغطية حاجيات 58 منطقة ريفية تقع في بلديات الداموس، الأرهاط، بني ميلك، شرشال، قوراية، مسلمون ،أغبال، حجرة النص ، سيدي سميان ، شرشال و منطقة سيدي موسى ببلدية الناظور.

وسيتم كذلك في إطار الصفقة المبرمة مع شركة “كوسيدار قنوات” ربط ثلاث أبار ببلدية مسلمون لإيصال الماء الشروب الى بلدية سيدي غيلاس، كإجراء استعجالي و ذلك بوضع 10 كلم من القنوات نظرا للعجز المسجل حاليا في المياه السطحية (سد بوكردان).